رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلَتْ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَِ **** رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ****رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ****رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ * رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلْ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ * رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ * رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ


خسائر الاقتصاد الأمريكي

شرب الخمر يكبد الاقتصاد الأمريكي أكثر من 200 مليار دولار سنوياً

يأتي معظمها من فقدان الإنتاجية في مكان العمل

واشنطن – رويترز

قالت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها يوم الاثنين إن الإفراط في شرب الخمر يكبد الاقتصاد الأمريكي أكثر من 200 مليار دولار سنويا معظمها في فقدان الإنتاجية في مكان العمل.
وقالت المراكز الأمريكية إن تكلفة الإفراط في شرب الخمر في عام 2006 كانت تقدر بنحو 223.5 مليار دولار بزيادة حوالي 21 بالمئة عن 185 مليار دولار هي تكلفة الإفراط في شرب الخمر عام 1998 وهي آخر مرة أجريت فيها مثل هذه الدراسة.

وكان 72 بالمئة بسبب فقدان الإنتاجية ويتحمل معظم التكاليف الذين يفرطون في شرب الخمر أنفسهم في شكل فقدان الدخل.
وقالت المراكز الأمريكية إن نفقات الرعاية الصحية تمثل 11 بالمئة من التكلفة الاقتصادية الإجمالية للإفراط في شرب الخمر وتليها نفقات العدالة الجنائية وتكاليف حوادث السيارات بسبب حالة السائقين.
وتعرف المراكز الأمريكية الافراط في شرب الخمر بأنه في المتوسط أكثر من مشروب كحولي واحد في اليوم للنساء وأكثر من مشروبين في اليوم للرجال.
ولكن المراكز الامريكية قالت إن ما يقرب من ثلاثة أرباع التكاليف بسبب شرب الخمر في المناسبات عندما تشرب النساء أربعة مشروبات أو أكثر ويشرب الرجال خمسة مشروبات أو أكثر.
وتوصل الباحثون الى أن حوالي 94.2 مليار دولار أو ما يعادل 42 بالمئة من اجمالي تكلفة الافراط في استهلاك الكحول في عام 2006 تحملتها الحكومة الاتحادية وحكومات محلية وعلى مستوى الولايات.
بينما تحمل الذين يفرطون في شرب الخمر وأسرهم 92.9 مليار دولار أو 41.5 بالمئة من إجمالي التكلفة الى حد كبير في شكل انخفاض دخل الأسرة.
وتظهر الدراسة "التكاليف الاقتصادية للإفراط في استهلاك الكحول في الولايات المتحدة في 2006" في إصدار نوفمبر/تشرين الثاني 2011 من الدورية الأمريكية للطب الوقائي.

ليست هناك تعليقات:

وسائل التواصل الاجتماعي والإنتاجية في مكان العمل: التحديات والعقبات

ترجمة: يارا الماجد مقدمة   على نطاق واسع، تصمم مواقع التواصل الاجتماعي منصة مولدة للحاسوب بشكل خاص من خلالها تتميز العلاقات الاج...